الصحة الجنسيةضعف الانتصاب

علاج ضعف الانتصاب و الميلاتونين | كيف يؤثر الميلاتونين على الضعف الجنسي؟

يمكن أن يكون ضعف الانتصاب (ED) محبطًا ومحرجًا للعديد من الرجال المصابين به. وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة (NIH)، يؤثر الضعف الجنسي على حوالي 30 مليون رجل في الولايات المتحدة، وتزداد هذه الأرقام مع تقدم العمر. أفادت المعاهد الوطنية للصحة أيضًا أن حوالي 4 في المائة من الرجال في الخمسينيات من العمر وحوالي 17 في المائة من الرجال في الستينيات من العمر أفادوا أنهم غير قادرين تمامًا على الانتصاب.

هناك العديد من الأسباب المختلفة للضعف الجنسي، كما توجد علاجات طبية. بالنسبة لأولئك المهتمين بالعلاجات البديلة، يعد الميلاتونين أحد الخيارات. تابع القراءة للتعرف على الميلاتونين وتأثيراته على الضعف الجنسي.

ما هو الضعف الجنسي؟

يتم تعريف الضعف الجنسي من خلال عدم القدرة على الحصول على الانتصاب والحفاظ عليه والذي يكون صعبًا بدرجة كافية للاتصال الجنسي. وجود مشكلة في الانتصاب بين الحين والآخر لا يعني بالضرورة أنك مصاب بضعف الانتصاب. عندما تصبح المشكلة مشكلة عادية، يجب عليك التحدث مع طبيبك. يمكن أن يكون الضعف الجنسي أيضًا علامة على مشاكل صحية أخرى قد تحتاج إلى علاج طبي.

على الرغم من أن الضعف الجنسي يمكن أن يكون له أسباب نفسية، إلا أن السبب في كثير من الحالات يكون جسديًا. قد تكون إصابة أو مرض أو أثر جانبي لبعض الأدوية. من أجل الانتصاب، يجب أن تمتلئ أنسجة القضيب الإسفنجية بالدم، والذي يتم حمله عبر الشرايين. في حالة تلف الشرايين أو الأعصاب أو الأنسجة، يكون من الصعب حدوث هذه العملية. يمكن أن تكون جميع الحالات المرضية مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب من العوامل المحتملة المسببة لضعف الانتصاب. لهذا السبب يجب عليك التحدث مع طبيبك حول هذا الموضوع.

بعض الأدوية التي يمكن أن تسهم في الضعف الجنسي هي مضادات الاكتئاب ومضادات الهيستامين والمهدئات وأدوية ضغط الدم.

ما هو الميلاتونين؟

الميلاتونين هو هرمون يتم إنتاجه بشكل طبيعي في دماغك. إنه مسؤول عن إخبار جسمك عندما يحين وقت النوم. عندما يحل الظلام بالخارج، ينتج دماغك المزيد من الميلاتونين، وينتج أقل عندما يكون الضوء. يتوفر الهرمون أيضًا في شكل حبوب ويتم تناوله لمجموعة متنوعة من المشكلات الصحية، وأكثرها شيوعًا هي مشاكل النوم أو اضطرابات النوم.

علاج ضعف الانتصاب و الميلاتونين | كيف يؤثر الميلاتونين على الضعف الجنسي؟
علاج ضعف الانتصاب و الميلاتونين | كيف يؤثر الميلاتونين على الضعف الجنسي؟

كيف يؤثر الميلاتونين على الضعف الجنسي؟

هناك دراسة واحدة فقط في الأدبيات تناولت الميلاتونين والضعف الجنسي، وشملت هذه الدراسة أيضًا دواء يستخدم لعلاج الضعف الجنسي. وجدت هذه الدراسة، التي أجريت على الفئران، أن جرعات كبيرة من الميلاتونين أعطيت بعد إصابة الحبل الشوكي كانت قادرة على مساعدتهم على استعادة قدرتهم على الأداء الجنسي. يعتقد الباحثون أنه قد يكون له علاقة بقدرات الميلاتونين المضادة للأكسدة، مما يعني أن الهرمون قد يكون قادرًا على منع أو استعادة تلف الأنسجة. ومع ذلك، يجب تكرار هذه الدراسة في البشر، وللتوصية باستخدام الميلاتونين، يجب دراستها بشكل مستقل عن الأدوية الأخرى.

عند تناول الميلاتونين كمكمل غذائي، مثل المكملات الأخرى، له آثار جانبية محتملة. يجب أن تتحدث مع طبيبك عن ضعف الانتصاب قبل استخدامه. يعتبر المكمل عادةً آمنًا عند تناول جرعات تتراوح من 1 إلى 20 مجم، ولكن يمكن أن يتفاعل مع الأدوية الأخرى، وخاصة أدوية ضغط الدم. يمكن أن يؤثر أيضًا على نسبة السكر في الدم، لذلك يجب على مرضى السكري عدم تناوله دون مناقشة الأمر مع الطبيب.

 

ما هي علاجات الضعف الجنسي الأخرى؟

غالبًا ما يتم علاج الضعف الجنسي عن طريق معالجة المشكلات الأساسية. ومع ذلك، هناك عقاقير يمكنك تناولها مصممة خصيصًا للضعف الجنسي، بالإضافة إلى أجهزة تفريغ الهواء التي تضخ القضيب، وفي حالات نادرة، الجراحة.

بالنسبة للرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب بسبب حالات مثل مرض السكري وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، فإن التغييرات في نمط الحياة التي تساعد في هذه الحالات يمكن أن تساعد أيضًا في الضعف الجنسي. إن اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة الكثير من التمارين، والإقلاع عن التدخين، والحد من تناول الكحول كلها أمور مهمة لتعزيز الصحة الجيدة والمساعدة في مشاكل تدفق الدم. هذه كلها تغييرات من المحتمل أن يوصي بها طبيبك.

إذا كان الدواء هو المشكلة، يمكنك التحدث مع طبيبك حول خفض الجرعة أو التبديل إلى دواء مختلف أقل عرضة للإصابة بضعف الانتصاب كأثر جانبي.

الخلاصة

يمكن أن يساعدك التحدث مع المعالج في مشاكل مثل القلق والاكتئاب وتدني احترام الذات التي قد تسبب لك ضعف الانتصاب.

مهما كانت الطريقة التي تختارها، تذكر أنك لست وحدك وأن هناك طرقًا للتغلب على ضعف الانتصاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى